نقلل من الوقت مقابل الشاشات

جلب وباء الكورونا معه فترات طويلة من البقاء في المنازل، والقليل جدا من الخروج والافتقار الشديد للاتصال الشخصي. في ظل هذه الظروف، سرعان ما تصبح الشاشات أداة لفض الملل. الآن أكثر من أي وقت مضى، من المهم أن تتعلم كيفية التعامل معها كجزء من روتين حياة صحي اكثر.

الاستعمال السليم للشاشات

7 وسائل رائعة للحد من وقت الشاشات بين الأطفال

  • نحدد مع الطفال الوقت المخصص للشاشة حاول ألا تقرر بمفردك، واشركهم في النقاش.
  • انهم لن يأخذوا كتابا بدلا من ذلك - إذن لا جدوى من الاستمرار في طرح الاقتراح. أيضا جمل مثل "عندما كنت في سنك"... لن تساعد. لكن القدوة الشخصية يمكنها إن تساعد. نحن قدوتهم الحية، إذا لم نتمكن من وضع الشاشات جانبا، كيف يمكننا أن نتوقع منهم أن يفعلوا ذلك؟
  • يوم الأصدقاء - نحدد يوما يمكن به الأصدقاء من القدوم للزيارة ونضيف إلى الحفلة فعالية جميلة مثل مسابقة رياضية، إبداع، الطبخ أو أي شيء آخر من شأنه أن يجعل اليوم مميزا اكثر.
  • "وقت بدون شاشات" - نقرر معا كعائلة وقتا بدون شاشات، يمكن أن يكون هذ خلال وجبة العشاء، ساعات معينة بعد الظهر معينة أو ساعة إطفاء الشاشات ليلا- كل عائلة وسلوكياتها. وكذلك، يشمل ذلك البالغين أيضا في المنزل.
  • الذهاب للخارج - نترك الشاشات خلفنا ونخرج لاستنشاق الهواء . يمكن أن يكون مشيا هادئا، اللعب حديقة الألعاب، لقاء مع الأصدقاء او أي شيء اخر.
  • في المنزل، الهاتف الخليوي مغلق - حتى سن 12 ويجب استخدام الهاتف المحمول للاتصال من خارج المنزل. لذلك عندما ندخل المنزل لا يوجد أي مانع لإطفاء الهواتف الحيوية ووضعها جانبا.

وماذا مع البالغين؟

  • نقيد استخدام الشاشات - خلال المناسبات الاجتماعية والاجتماعات في محاولة للاستمتاع "هنا والآن".
  • نبقي الشاشات بعيدًا عن السرير- نطفئها او نخرجها من الغرفة.
  • تأخذ استراحة - كل 20 دقيقة، لمدة 20 ثانية، نحول أنظارنا وننظر إلى مسافة نحو 20 مترا.
  • عندما ننقل رسائل  - نفضل إرسال رسائل نصية بدلا من المحادثة.
  • عند التحدث بالخليوي - تفضل استخدام مكبر صوت أو سماعة أذنين سلكية.

وفي الختام، من أجل الحفاظ على نمط حياة صحي ونشط خلال وباء كورونا، وبصفة عامة، يوصى بتشجيع الأطفال على القيام بفعاليات نشطة في داخل المنزل وخارجه. هذه هي الفرصة لتعليمهم تفضيل أنشطة مثل ألعاب الطاولة أو الألعاب التركيبية. طبعا، ولا تنسى أن نحاول الحفاظ على منطقة خالية من الشاشات خلال أوقات الوجبات ووقت الاستلقاء قبل النوم. الكبار، من جانبهم، يجب أن يحاولوا إن يكونوا قدوة عن طريق تقليل الوقت أمام الشاشة والتأكد من استخدام واعي.

 

لمزيد من المعلومات، يوصى بمشاهدة فيديو قصير حول الحفاظ على المناعة الشخصية والعائلية في ظل الكورونا